رؤيتنا

"ولدوا متساوين" هو مشروع نسعى من خلاله بالتعمق من خلال نظرة شمولية ومسؤولة حول مخاطر وآمال الفتيان والفتيات في منطقتنا، وعلى وجه الخصوص الآثار النفسية لمن يحييون في ظل الاحتلال، الحرب المستمرة، والعنصرية والتمييز. نحن نُآمن بأن الواقع النفسي يرتبط ارتباطا وثيقا وغير قابل للفصل عن الواقع السياسي وحقوق الإنسان .

نحن نسعى جاهدين على استخدام قدراتنا ومهنيتنا كأخصائيين في مجال الصحة النفسية من اجل اسماع  الأصوات المكتومة وآلام هؤلاء الأطفال وأسرهم بهدف زيادة وعي المجتمع بشتى الطرق من اجل احداث تأثير ايجابي والخطو نحو التغيير.

ان نكون شهداء متجاوبون يتطلب منا عمل دؤوب ونشط، والذي يشمل: نشر المعلومات  بمسؤوليه ودقة، الوقوف بجانب الضحايا والشهود، مرافقة ودعم كل من يأخذ على عاتقه مشاركتنا مسيرتنا بعرض معلومات حول الواقع المؤلم والمرير ومساعدته للتعامل معها.

رسالتنا تكمن بثلاثة مستويات: التعليم، المشاركة والشراكة:
نحن نركز مجهودنا على تطوير وجمع طرق ووسائل تعليمية التي خصصت لإثرائنا  للتعليم حول تجارب واوضاع مؤلمة التي في الغالب لها آثار بعيدة المدى بالمستقبل. بالإضافة إلى ذلك، عملنا يشمل خلق الحوار من خلال اللقاءات الشخصية مع المهنيين والفنانين والزعماء الدينيين والعاملين في المجال الإنساني. نحن نسعى جاهدين لعقد لقاءات واجتماعات حقيقية على ارض الواقع ومنها ايضا اللقاءات والتواصل الافتراضي مع غيرهم من الاشخاص بالمجال من اجل توفير مساحة للتواصل وتبادل الأفكار.
كلنا امل بان نستطيع بناء مشاركة وشراكة فعاله مع كل من تضرر مباشرة من الواقع الموجود:  فلسطينيين، إسرائيليين وأجانب متواجدون بالمنطقة-  حيث نرى بأن أصواتهم وآرائهم مهمه جدا لتوجيهنا وإثراءنا.